حبس وغرامة.. أبرز بنود قانون الوظائف العامة

الخميس 06 مايو 2021 - 10:23 صباحاً

حبس وغرامة.. أبرز بنود قانون الوظائف العامة

حبس وغرامة.. أبرز بنود قانون الوظائف العامة


اسماعيلية اونلاين :

يناقش مجلس النواب خلال جلسته العامة يوم الاحد المقبل ، تقرير لجنة القوي العاملة عن مشروع قانون شروط شغل الوظائف العامة ، والذي انتهت اللجنة من مناقشته الاسبوع الماضي .
ونص مشروع القانون علي معاقبة كل من تعمد بتعيين او تعاقد مع من يتعاطي المخدرات بالحبس وغرامة لا تقل عن ١٠٠ ألف جنيه ولا تزيد علي ٢٠٠ الف جنيه .
وراعت فسلفة مشروع القانون الذي حصل مصراوي علي نسخة منه العديد من الاعتبارات، والتي من أهمها:
- البناء على بعض الأحكام والمصطلحات القانونية في تشريعات قائمة؛ مثل الإحاله في البند الأول من (المادة الأولى) منه؛ إلى معنى كلمة "المخدرات" بما تقصده تلك الكلمة وفقًا لأحكام القانون رقم 182 لسنة 1960، بما يعد منهجًا تكامليًا للبيئة التشريعية.
- الحرص على حصر صفة تعاطي المخدرات؛ على واقعة تناول مادة أو أكثر من المواد والجواهر المشار إليها في مشروع القانون دون مقتضًى طبي، وبما يؤكد أخذ المشرع في اعتباره؛ دوافع وأسباب واقعة التعاطي؛ وبالتالي القدرة على التمييز بين التعاطي العلاجي والتعاطي بدافع الإدمان.
- العمل على مخاطبة مختلف الفئات من جهات العمل أو العاملين على مدى يمتد ليشمل جميع العاملين داخل الجهاز الإداري للدولة.
- اتخاذ الأسلوب المفاجئ لإجراء التحليل، كمنهج سنوي طبقًا لخطة تعدها الجهات بحيث تشمل جميع العاملين بها، واعتماده كآلية مستمرة للفرز والتنقية على مدى عمر الجهة الإدارية، ومدى مدة خدمة العامل، بما يعد رادعًا دائمًا لمن تسول له نفسه الانحراف عن السلوك الوظيفي القويم.
- إتاحة الفرصة أمام العامل للاحتكام إلى مصلحة الطب الشرعي بديلًا عن الجهات المختصة لفحص العينة التأكيدية، أو توقيع الكشف الطبي عليه خلال ذات اليوم الحاصل فيه التحليل، بما يعد ضمانة للعامل وللجهة على حد سواء في سبيل التأكد من صحة نتيجة التحليل.
- اختصار الزمن بين ثبوت واقعة التعاطي دون مقتضًى طبي؛ وإنهاء خدمة العامل بقوة القانون؛ وذلك فيما لا يزيد على عشرة أيام عمل؛ وهي الفترة المقررة قانونا لقيام الجهات المختصة بإخطار جهة العمل بنتيجة التحليل النهائي للعينة.
- سد ذرائع الامتناع عن إجراء التحليل أو تعمد التهرب منه بغير عذر مقبول أثناء الخدمة، باعتبار أن حدوث ذلك يعد سببًا موجبًا لإنهاء الخدمة دون الحاجة لإطالة أمد البت في مثل تلك الوقائع بما من شأنه تدني مستوى أداء الوظيفة العامة؛ أو التأثير سلبًا على أمن وأرواح المواطنين ومقدرات وأصول الدولة.

بيع واشتري اللى نفسك فيه