أحدث الأخبار:

تعرف على عظمة النبي في «تدليل» أسلحة الحرب !

الأحد 01 ديسمبر 2013 - 03:21 مساءً

تعرف على عظمة النبي في «تدليل» أسلحة الحرب !

صورة ارشيفية

 كان النبي صلى الله عليه وسلم رقيقا وأخلاقه لينة عظيمة، لم يشمل عطفه وحنانه البشر فقط، بل ناله الجماد أيضا، ولم يبسط فيض تدليله لما يمتلكه من أشياء وأدوات في وقت السلم فقط بل في الحرب أيضا.

تعامل النبي صلي الله عليه وسلم مع أدوات الحرب وكأنها بشر تشعر وتحتاج لرفع روحها المعنوية، رغم شدة الحرب وهولها، فكان له أسلحة تسع كان يستخدمها النبي منها على التوالي:

1- سيف يقال له : مأثور وهو أول سيف ملكه، ورثه من أبيه وقدم به المدينة.

2- سيف يقال له: العضب ، أرسل به إليه سعد بن عبادة عند توجهه إلى بدر.

 3- سيف يقال له: ذو الفقار، وكان لا يكاد يفارقه في حرب من الحروب، وكان في وسطه مثل فقرات الظهر، ولذا سمي بذي الفقار.

4- سيفاً يقال له: الصمصامة، وهو سيف عمرو بن معد يكرب .

5- ومن سيوفه التي كانت له : القلعي نسبة إلى برج القلعة، موضع بالبادية، وسيف يقال له : الحتف وهو الموت.

6- سيف يقال له: الرسوب، سمي بذلك لأنه يرسب ويستقر في الضريبة.

7- سيف يقال له : المحذم . الأدرع.

 كما كانت للنبي سبعة أدرع يقال لها ( ذات الفضول، سميت بذلك لطولها - ذات الوشاح - ذات الحواشي - السفرية -  الخرنق قيل لها ذلك لنعومتها ، والخرنق بالأصل الفتي من الأرانب).

 أما أتراسه، فترس يقال لها: الزلوق لأن السلاح يزلق عنه.

وكانت له خمسة أرماح ، رمح يقال له المُثوى لأن المطعون به يقيم موضعه ولا ينتقل، ورمح يقال له : المنثني، وثلاثة رماح أصابها من سلاح بني قينقاع.

وحول الحراب التي كان يدللها، حربة يقال لها : النبعة، وأخرى كبيرة تدعى البيضاء، وكان له محجن قدر ذراع أو أطول يمشي به ويركب به ويعلقه بين يديه على بعيره .

وأخيرا، كانت له مخصرة ( بكسر الميم وفتح الصاد ) تسمى العرجون ويقال لها : العسيب أيضاً، وكان له قضيب من الشوحط يسمى الممشوق الأقداح.

مصدر الموضوع: شبكة الاعلام العربية






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات