القــانـــون يحتــــاج للتطــــبيق

السبت 30 نوفمبر 2013 - 12:47 مساءً

القــانـــون يحتــــاج للتطــــبيق

ابراهيم عبد الرحمن

اللاعبون بالنار هم اول المحترقين بها ومن يلعبون بامن واستقرار مصر هم الذين سيدفعون الثمن وحدهم وستخرج مصر بشعبها قوية متماسكة اكثر واكثر وسينتهى هذا الارهاب البغيض حتما لان الشعب الحقيقى اكثر عددا واكثر ايمانا وتقربا الى الله واكثر عزيمة ورغبة فى الحياة والأمن والأستقرار وكل هذا عوامل نصر تدفعنا ان ندحر هؤلاء المجرمين السفلة فهم بكل نأكيد لا دين ولا وطن ايضا وعار عليهم ان يحملوا اسماء تنتمى للمسلمين وجنسية تنتمى لأغلى أسم فى الوجود ألا وهى مصر .. ولهذا أقول يجب أن يكون هناك قرارات قوية غير مرتعشة فالقانون موجود منذ القدم ولا يحتاج سوى التطبيق ولننظر لسوريا وما أتخذه مجلس وزرائها مؤخرا سواء كنا نتفق معهم أو نختلف لأن الأيام المقبلة ستكشف ما تعرضت له سوريا من مؤمرات دولية خطيرة تتزعمها امريكا واسرائيل وتركيا للقضاء على الدولة السورية ومؤسساتها بلا شك .. المهم أن مجلس الوزراء السورى أتخذ قرارات فى غاية الخطورة منها أن أى شخص حارب ضد الدولة تسقط عنه الجنسية السورية والأعدام لكل من ثبت تأمره على الدوله وغيرها من القرارات التى تحرص على قوة الدولة وهيبتها والحفاظ على سوريا .. أما نحن فقد أصدرنا قانون التظاهر وبنوده ليست بجديدة فهى موجودة بعشرات القوانين الجنائية ولكنها تحتاج الى تطبيق .. فماذا ننتظر حتى يحكم بالإعدام شنقا على قتله النقيب أحمد أبو دومة شهيد الواجب الذى أغتالته رصاصات الغدر من بلطجية لا يستحقون الحياة ننتظر قانونا بطيئا يأخذ سنوات حتى ينفذ وربما نجد محاميا معدوم الضمير يساهم بمرافعاته فى تخفيف العقوبة ولا نأخذ بثأر هذا البطل الشهيد .. أيضا القاتل المأجور جبارة الذى قتل ومثل فى شهدائنا البواسل على حدود سيناء والذى أحيلت أوراقه لفضيلة المفتى ماذا ننتظر مثل هذا القاتل يجب إعدامه علنا وفى نفس موقع الجريمة حتى يكون عبرة لمن لا يعتبر ..  مطلوب التطبيق والعدل يا ساده فنحن الآن نمر بمرحلة حرجة للغاية من تاريخ امتنا المصرية نحن فى حالة حرب حقيقية وعدونا لا يعرف قيما ولا مبادىء ويجب التعامل معه بنفس الفكر والمنطق .. اما بالنسبة للطلاب الذين لا يريدون علما ولا تعليم فمرحبا بهم .. أفصلوهم مهما كثر عددهم فهؤلاء مستقبلهم أسود ويجب على الدولة أن ترفع أيديها عنهم فما يتم صرفه على الطالب الواحد خلال عام دراسى يكفى أكثر من أسرة فى عيشها لمده عام .. وأعود لأحمل المسئولية كاملة لأولياء الأمور وأنا على يقين أنهم غير سعداء بما يفعله أبناؤهم الذين وقعوا فريسة لأشخاص معدومى الوطنية والضمير يحركونهم ضد انفسهم وضد وطنهم .. ايها الشباب انها مصر بلدكم وبيتكم وملاذكم ومن يغررون بكم هم المستفيدون فقط أما أنتم ضحايا ستخسرون كل شىء وتموتون ويحيا الوطن .. أنها مصر صاحبة التاريخ والأمجاد ومهما فعل شياطينكم لن يزيدها إلا إيمانا بربها الذى ذكرها فى قرآنه المجيد فلا مفر إلا أن تعودوا إلى عقولكم ووطنكم .. حفظ الله مصرنا ووقى شبابها شر الفتن . 






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات