كيف أنت

الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 07:31 مساءً

كيف أنت

صلاتك

 

روي أن ملكا وجد فجأة حجرا مكتوبا عليه:" يا ابن آدم: إنك لو رأيت ما بقي من أجلك لزهدت في طول أملك ولرغبت في الزيادة من عملك ولقصرت من حرصك وحيلك وإنما يلقاك غدا ندمك لو قد زلت بك قدمك وأسلمك أهلك وحشمك..ففرقت الولد القريب ورفضك الوالد الحبيب فلا أنت إلى دنياك عائد ولا في حسناتك زائد فاعمل ليوم القيامة قبل الحسرة والندامة" فبكى الملك بكاءا شديدا وأبكى من حوله.
 
(الخشوع في الصلاة)
 
سئل حاتم بن الأصم:كيف أنت إذا دخلت الصلاة؟
فيقول حاتم:إذا دخلت الصلاة جعلت كأن الكعبة أمامي والموت ورائي والجنة عن يميني والنار عن شمالي والصراط تحت قدمي والله مطلعا علي ثم أتم ركوعها وسجودها..فإذا سلمت..لا أدري أقبلها الله أم ردها علي؟
 
(قصة)
دخل أحد الصحابة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في غير وقت الصلاة،فوجد غلاما لم يبلغ العاشرة من عمره قائما يصلي بخشوع،فانتظر حتى انتهى الغلام من صلاته،فجاء إليه وسلم عليه،وقال له: يا بني: إبن من أنت؟فطأطأ الغلام رأسه،وانحدرت دمعة على خده،ثم رفع رأسه وقال: يا عم إني يتيم الأب والأم,فرق له الصحابي،وقال له: يا بني أترضى أن تكون ابنا لي؟
فقال الغلام:هل إذا جعت تطعمني؟
قال الصحابي:نعم
فقال الغلام"هل إذا عريت تكسوني؟
قال:نعم
قال الغلام:هل إذا مرضت تشفيني؟
قال الصحابي:ليس إلى ذلك سبيل.
قال الغلام:عل إذا مت تحيني؟
قال الصحابي:ليس إلى ذلك سبيل.
قال الغلام:فدعني يا عم للذي خلقني فهو يهدين،والذي يطعمني ويسقين،وإذا مرضت فهو يشفين،والذي يميتني ثم يحيين،والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين.فسكت الصحابي ومضى لحاله وهو يقول:آمنت بالله.من توكل على الله كفاه.
 
 
(قصة)
 
كان مسلم بن يسار معتكفا يصلي في المسجد فسقط جانب من المسجد فهرع أهل السوق(خافوا عليه)أن يكون سقط عليه المسجد،فلما دخلوا عليه وجدوه قائما يصلي ولم يعلم بما حصل في المسجد من خشوعه وخضوعه وتعلقه بالله.نسأل الله خشوعا مثل خشوعه وخضوعه وتعلقه بالله أو أفضل.
 
 
 
(قول لعلي بن أبي طالب)
 
كان علي بن أبي طالب يقول في مواقفه:" يا دنيا: إليِ تعرضت أم تشوقت!؟ هيهات هيهات.... غري غيري قد بتتك ثلاثا لا رجعة لي فيك...فعمرك قصير وعيشك حقير وخطرك كبير...آآآه..من قلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطريق.
 
 
( من حياة النبي صلى الله عليه وسلم)
 
عاش النبي صلى الله عليه وسلم وما وضع لبنة على لبنة ولا قصبة على قصبة ونام على حصير حتى أثر على جنبه الشريف فقيل: يا رسول الله: لو اتخذنا لط وطاءا؟ فقال: مالي وللدنيا!؟ ما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها.
 
 
(هم الصحابة ليس كهمنا)
 
قام رجل من الصالحين يصلي من الليل فمر بقوله تعالى:" وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين" فجعل يرددها ويبكي حتى أصبح،فقبل له: لقد أبكتك آيه ما مثلها يبكي،إنها جنة عريضة واسعة،فقال:" يا ابن أخي وما ينفعني عرضها إذا لم يكن لي فيها موضع قدم"
 
 
 
(هذا ما قدموا الصحابة)
 
كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا يطيقون فراقه،ولما كانت الدنيا دار فراق،وهم لا يشبعهم منه غير الخلود طلبوا صحبته في دار الخلود... وقدموا الثمن...
الصديق قدم صدقه،والفاروق قدم عدله، وذو النورين قدم ماله، وعلي قدم روحه يوم هجرة الحبيب صلى الله عليه وسلم..........هذا ما قدموا فأين ما قدمت؟!!
 
 
(وأيُنا يفعل ما يقول)
 
قيل للحسن:أن فلانا لا يعظ ويقول: أخاف أن أقول مالا أفعل
فقال الحسن:وأيُنا يفعل ما يقول؟!ود الشيطان لو ظفر بهذا فلم يؤمر بالمعروف ولم ينهى عن المنكر
لئن لم يعظ العاصيين وهو مذنب بعد محمد صلى الله عليه وسلم.
 
 
حوافز خيرية...
 
يا حامل رسائل القرب إلى الله :
ماذا كابدتم؟ وإلى أي علو منه سموتم؟ وأي فخ عرقل تقدمكم؟....غمسة في الجنة تنسي آلام العمر ولحظة واحدة فيها خير من الدنيا وما فيها فلما التردد؟؟؟؟
فحلق عاليا واحمل رسائل رب الأرض والسماء.
 
عند اشتداد الكرب تبدوا مطالع الفرج.....! وهذه أم المؤمنين رضي الله عنها توقد فيك جذوة الأمل إن كانت عواصف البلاء قد أخمدتها وتمحوا في نفسك أثار اليأس والقنوط عن طريق قولها لك:" كن لما لم ترجوا أرجى منك لما ترجوا فإن موسى عليه السلام خرج يقتبس نارا فرجع بالنبوة"
 
كان أمانان من عذاب الله رفع الأول وبقي الثاني....فأما الأول:
فرسول الله صلى الله عليه وسلم(وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم)وأما الثاني:فهو الاستغفار(وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون)فالزموا الأمان الثاني.
 
سل المجاهدون خنجر الخوف فذبحوا به كبش الكسل ففزع النوم وطار ودوى في أسماعهم صوت الحق واستنشقت أنوفهم عبير الجنة حملته رياح الأسحار فاشتد الشوق وقوي العزم ونصبت الأقدام وهطلت الدموع.
 
يقول أحد السلف:" إذا انكشف الغطاء للناس يوم القيامة عن ثواب أعمالهم لم يروا ثوابا أفضل من ذكر الله فيتحسر عندها أقوام فيقولون:ما كان شيء أيسر علينا من الذكر..
أختي/أخي:عليك بالذكر لا حرمك الله من فردوسه.
 
أحرف من النور تكشف زيف الباطل..كلمات من الطهر تجتاح معاقل البهتان..وفيض من القداسة يروي ظمأ الروح..يقال لصاحبه في الجنة اقرأ ورتل فإن منزلتك عند آخر آيه تقرؤها..أنه........
القرآن......زاد العبد الصادق في سفر الحياة..إنه القرآن.......قوت القلب المؤمن في رحلة العمر..إنه القرآن.......متعة القلب الحصيف ومداد الإنسان الضعيف....
أختي/أخي:
قلب بلا قرآن ملعون,,وعبد بلا قرآن مخذول,,وعين بلا قرآن خائنة,,ويد بلا قرآن جانية،،وأذن بلا قرآن آثمة،، وقلم بلا قرآن مارد،،وصحيفة بلا قرآن لاغية،،وحفل بلا قرآن زور،،ومجلس بلا قرآن لهو،،وحديث بلا قرآن لغو،،وكاتب بلا قرآن أفاك،،وشاعر بلا قرآن كذاب،،وتاجر بلا قرآن غشاش،،وحياة بلا قرآن موت......... اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وهمومنا
أخي/أختي:
اجعلي لنفسك كل يوم ختمة للتلاوة وختمة للحفظ وختمة للتأمل...
واعلم أن أقل القليل أن يختم المسلم كل شهر مرة..... فبادروا في ذلك.
 
سئلت عجوز يقيض وجهها بشرا وجمالا:أي مواد التجميل تستعملين؟! فقالت:"
استخدم لشفتي الحق ولصوتي الذكر ولعيني غض البصر وليدي الإحسان ولقوامي الاستقامة ولقلبي حب الله ولعقلي الحكمة ولنفسي الطاعة ولهواي الإيمان.
 





ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات