كلية حقوق بالإسماعيلية

الجمعة 15 يونيو 2012 - 12:38 صباحاً

 كلية حقوق بالإسماعيلية

مجدي الجندي

 

كتب مجدي الجندي-زمان كنا بنحلم بجامعة بمنطقة القناة وسيناء .. والحمد لله تحقق حلمنا عام 1976 وأصبح لدين جامعة قناة السويس والتي بدأت نشاطها بستى كليات فقط على ما أتذكر هي الزراعة والعلوم والتجارة والتربية وهندسة بورسعيد والبترول والتعدين بالسويس .. وأتذكر أيضا أن كل أهالي الاسماعيلية شاركوا "بقرش صاغ" تبرع على تذكرة الميكروباص وكان يطلق عليه "الدائري" لأنه كان يجوب كل أنحاء الاسماعيلية والتذكرة بخمسة قروش محمل عليها تبرع لانشاء الجامعة .. وظلت جامعة قناة السويس تواصل رسالتها العملية والتنويرية تجاه مجتمع الاسماعيلية ومنطقة القناة وسيناء وتوسعت في نشاطها العلمي وأصبح لدينا كلية للطب البشري عام 1978 .. وبدأت جامعتنا نشاطها في المبنى القديم بمنطقة معسكر القرش في منطقة جبلية على أطراف الاسماعيلية طريق القناة المؤدي إلى مدينة بورسعيد .. والآن أصبح هذا المبنى في وسط المدينة إلى أن توسعت جامعة قناة السويس وأصبح لدينا 22 كلية تخرج منها المئات من الجيال الذين يتولون مناصب رفيعة المستوى ويقدمون ما تلقونه من علم للاجيال الجديدة لدرجة أن معظم طلاب الكليات المختلفة يعملون الآن في حقل التدريس ومن أكفأ  أعضاء هيئة التدريس بالكليات المختلفة .. وهناك المبنى الجديد للجامعة بالطريق الدائري المقام على آلاف الافدنة .. ولكل رئيس جامعة تولي هذا المنصب كانت له بصماته الواضحة وللحق نذكرهم لأنهم يستحقون الفضل والشكر بداية من المرحوم عبد المجيد عثمان واسماعيل خضير وأحمد دويدار وأحمد شكري وعبد الحميد شلبي وسعيد الشامي وفاروق عبد القادر ومحمد الزغبي ومحمد محمدين .. لكل هؤلاء الأجلاء التحية والتقدير لمن هو على قيد الحياة .. ولنقرأ الفاتحة على أرواح ممن سبقونا إلى دار الحق .. كل هذه المقدمة الطويلة والتي يجب أن ندركها تماما .. أضع قبلها مطلبا حيويا أو تساؤلا مهما حملني أياه آلاف الأسر بالاسماعيلية .. { .. إحنا ليه معندناش كلية حقوق في الإسماعيلية ؟!} .. وأعود لطرح السؤال مرة أخرى على أبناء الاسماعيلية المخلصين ونواب الشعب وقيادات الجامعة .. وعلى الاستاذ الدكتور وزير التعليم العالي أن يحقق حلم ابناء الاسماعيلية في الاسراع باستصدار قرار بانشاء كلية حقوق بالاسماعيلية حتى نرحم بناتنا وأولادنا من مشقة السفر وعناء المصاريف وضياع الوقت في السفر يوميا إلى الزقازيق .. وفي ظل الانفلات الأمني والجرائم الغريبة على مجتمعنا .. وأثق أن كلية الحقوق بالاسماعيلية ستقبل أبناء الاسماعيلية والسويس وبورسعيد وشمال سيناء .. حتى نرحم حقوق الزقازيق من الازدحام والتكدس .. وأيضاًً ستخلق فرص عمل لاعضاء هيئة التدريس من أساتذة وفقهاء القانون في مصر وأوائل الحقوق بجانب توفير المئات من فرص العمل للجهاز الاداري وخلافه .. أعتقد أن الأمر لا يحتاج إلى تبرعات مثلما بدأت الجامعة .. وإذا احتاج الامر فإنني أثقة أن المخلصيت من أبناء الاسماعيلية وأولهم أولياء أمور الطلاب  .. وأثق أن الدكتور محمد محمدين رئيس الجامعة الحالي سيعمل جاهدا لتدبير مكان أو عرض الأمر فورا على المجلس الأعلى للجامعات ليضاف إلى سجل انجازاته .. ويصبح لدينا كلية حقوق في الاسماعيلية .. يا رب ..    
 





إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات