أصوات غير مسموعة ...

الأربعاء 28 مارس 2012 - 12:16 مساءً

أصوات غير مسموعة ...

صورة أرشيفيه

كتبت سلمي محمد : 

أصبحنا نعيش هذه الأيام أزمة جديدة وهي أزمة الجمعية التأسيسة لوضع الدستور وهناك الكثير من الأسئلة التي تطرح نفسها وأهمها  إلي متي سيظل في مصر أصوات غير مسموعه ؟! .

 

إن الجمعية التأسيسة لوضع الدستور والتي يطبع عليها الطابع السلفي والأخواني أصبحت لا تمثل غير نفسها ولن تستطيع أبدا تحقيق الحرية والتغير والطموح التي يسعي لتحقيقها الشعب المصري والدليل علي ذلك هو البرلمان الذي لم يحقق أي من طموحات الشعب المصري وثورة العظيمة .

 

ورغم ذلك نري أن من سيضعوا الدستور هم أيضا اعضاء البرلمان الموقر الذي خيبوا امال الكثير والذين لا يمثلوا غير طائفة الاخوان والسلفين .

 

وكأن مصر لا يوجد بها أخرون بحت أصواتهم وهمشوا من الحياة فمثلاً أين الممثلين عن :-

 

1_أهل النوبه والذين يعانوا من التهميش ومشاكل منذ سنوات .

 

2_ وأين الممثلين عن المرأه وأحتياجتها وحقوقها وواجبتها في المجتمع .

 

3_ وأين الممثلين عن الكنيسة والأزهر .

 

4_وأين الممثلين عن أبناء سيناء والذين بحت أصواتهم مراراً وتكراراً

 

5_وأين الممثلين عن طالبه الجامعة والمدارس واحتاجتهم في تطوير والتعليم والانشطه التي تساعد علي تنميه مهارات الشباب من أجل مستقبل أفضل .

 

6_ وأين الممثلين عن رجل الشارع الفقير ( عم محمد ) الذي لا يفقه شيء في السياسة ويعاني من البطالة والجهل والفقر والعشوائيات ويقتل في طوابير العيش .

 

وكأنهمـ أصوات غير مسموعة !!

 

وإذا سألت لماذا تهميش باقي الطوائف في المجتمع وجعل الدستور مقتصر علي اليمين السياسي فقط ؟

 

فإذا برد غريــب  يخترق مسامعك !! ماذا رأيت من الله حتي تكره شريعته وكأن الأسلام أقتصر فقط علي الأخوان والسلفيين ولا يوجد امرأه مسلمه تريد حقها في الدستور ولا رجل من أهل سيناء أو من أهل نوبه يريد من يعبر عنه في دستور بلده ولا فقير يريد أن يكون هناك ممثل عنه في دستور بلده !!

 

ولايوجد أقباط أوصنا بهم الرسول صلي الله عليه وسلم يجب مراعاه حقوقهم وواجباتهم ...

 

وكان الدستور لتحقيق أحلام وطموح الأخوان والسلفين فقط ، وال 85 مليون مصري أصبحوا أخوان وسلفيين فقط ولا يوجد طموح وأحلام لغيرهم ...

 

وماذا إذا جاءت لنا أنتخابات مجلس الشعب في المرة القادمة بأغلبيه أخري غير الأخوان والسلفين هل سنغير الدستور تبعاً لهمـ !! 

 

علي هذا النهج فكم دستوراً تنتظره مصر ؟!!

 

وهذا حقاً هو  الهرج السياسي ... لذلك فأن الثورة مستمرة لأن هدفها الحقيقي كان العيش ، الحرية ،العدالة الإجتماعية وحتي الأن غائبون ...






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات