سقوط الديناصور

الاثنين 14 مارس 2011 - 06:44 صباحاً

سقوط الديناصور

سقوط الديناصور

في الساعات الأولى من فجر اليوم الذي أعقب موقعة الجمل يوم 2 فبراير الماضي.. خرجت على إحدى القنوات الفضائية لأشير إلى مسئولية رجل الأعمال ابراهيم كامل بالتحديد.

لم يكن أحد قد اتهمه بعد. لكني أقمت استنتاجاتي - وكانت في الواقع استنتاجات وليست معلومات - على حديث هاتفي له في الليلة السابقة مع قناة العربية، قال فيه "اذهبوا بكاميراتكم غدا إلى ميدان مصطفى محمود بشارع جامعة الدول العربية، سترون مئات الآلاف المؤيدين للرئيس مبارك. انتظروا الغد وسترون".

ملخص ما قلت، إنني تساءلت: من أين لكامل ثقته المتناهية وهو يكرر دعوته لكاميرات التلفزيون بالذهاب إلى ميدان مصطفى محمود. ندري أنه أحد أهم حلقات التوريث ودعائمه، ويملك قوة خفية لا ندري مصدرها، فقد تحدى قبل شهور الرئيس مبارك نفسه عندما أعلن موافقته على انشاء المحطة النووية في موقع الضبعة. كان كامل حينها خارج مصر، وقال لـ"المصري اليوم": عندما سأعود سيكون لي كلام آخر. هذه صيغة تهديد لا يجازف بها رجل عادي.

وكان ابراهيم كامل صريحا في دعمه لأن يكون جمال مبارك مرشح الحزب الوطني بدلا من 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات