أحدث الأخبار:

اختيار مرفوض

السبت 26 فبراير 2011 - 04:42 صباحاً

اختيار مرفوض

اختيار مرفوض

كُثر أولئك الذين يرفضون وجود الدكتور يحيى الجمل – مع كامل الاحترام لسيادته- في الوزارة القائمة الأن في منصب نائب رئيس الوزراء. ذلك أنه في اثناء ثورة الخامس و العشرين من ينايرأدلى سيادته بكلام غريب محبط لا يتفق و جلال الموقف ( العاشرة مساء- 5/2/2011 )، إذ قال " إذا كنا نريد تعديلا دستوريا فالتعديل يلزمه 70 يوما ولابد من بقاء الرئيس ". وفي معرض أخر قال " تعديل الدستور يقتضي موافقة رئيس الجمهورية بشخصه، إذ لا يجوز لنائب الرئيس تعديل نصوص الدستور، فضلا عن عدم قدرته على حل مجلسي الشعب و الشورى أو إقاله الوزارة وذلك حال تفويض رئيس الجمهورية له لصلاحياته ".

مدلول هذا الكلام إما أنه يخاطب باستعلاء قوما من الجهلاء ، وإما أنه يهون من أمر الثورة و من قدرتها على التغيير ويوصد أمامها طريق الاصلاح أو يعتبرها مجرد وقفة احتجاجية عارضه سرعان ما تذوى من تلقاء نفسها وكأنه يحرض على انهائها ، وإما انه فضل أن يقف موقفا وسطا، لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء بمعنى التريث ثم الانضمام إلى الجانب الذي ترجح كفته. وبعد تنحي الرئيس، وتولي مجلس أعلى عسكري قيادة البلاد ووقف العمل بالدست 




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات