الدرس التونسي.. إذا الشعب يوماً أراد الحياة

السبت 22 يناير 2011 - 01:11 صباحاً

الدرس التونسي.. إذا الشعب يوماً أراد الحياة

الدرس التونسي.. إذا الشعب يوماً أراد الحياة

قبل أكثر من ربع قرن مضى، وإبان خدمتي الوطنية العسكرية كضابط مجند في صفوف قوات أجنادين التابعة لجيش التحرير الفلسطيني، وفي موقع متقدم على جبهة الجولان، وعلى بعد أمتار قليلة من قوات الإحتلال الإسرائيلية-الصهيونية، وتحديداً في المرتفع (2814) والمعروف بقمة جبل الشيخ أو قمة جبل حرمون، كتب أحد الجنود وبقلم (الفلوماستر) العريض على جدار إحدى (البركسات) تحت الأرضية المخصصة لمبيتنا، بيتاً من الشعر قاله شاعر تونس أبو القاسم الشابي قبل عقود خلت:
إذا الشعب يوماً أراد الحياة** فلابدّ أن يستجيب القدر
في تلك الأثناء كان البيت الشعري إياه، الذي بتنا نقرأه طوال ساعات اليوم الواحد كلما وقعت أنظارنا عليه، يلخص درساً يومياً لنا، في عبره ومغازيه، وعامل تحفيز لنا في جهوزيتنا العسكرية، وفي تحملنا أصقاع وثلوج جبل الشيخ، كما في إيماننا الراسخ بأن إرادة الشعب تصنع المستحيل، وتستطيع أن تزيح عن صدر أي شعب كل أشكال المظالم، وأن تعيد تسطير حياته بطريقة ثانية من جديد، فأين نحن الآن من الدرس التونسي، وقد قال ابن تونس أبو القاسم الشابي قبل عقود طويلة: إن إرادة الشعب تفرض نفسها في نهاية المطاف؟
- في الأسباب الب 




ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات