حديث من القلب

الأربعاء 07 يوليو 2010 - 03:39 مساءً

حديث من القلب

حديث من القلب

أبو فهد زميل عمل يبلغ من العمر نحو 50 عامًا، في ليلة وبمناسبة سَكَنِه في منزل جديد، أقام مأدبة عشاء للزملاء، لبيت العزيمة وليتني لم ألبيها، يعلم الله بأني ندمت على ذهابي خلوكم متابعين وبقولكم لمَ الندم.

تجمع الزملاء وذهبنا إلى منزله، بيننا المسن والشاب، لفيف من الزملاء أكتظ بهم مجلسه، ثلاثة من أطفاله أخذوا مكانا في طرف المجلس (محمد وأنس ومعاذ).

كان أبو فهد يصب القهوة بشوشًا ضاحكًا فرحًا، أتت اللحظة الحاسمة والتي قلبت فيها كيانه، قلبت فرحه لحزن، وأبكيته دون أن أعلم ما يخفي هذا الخمسيني.

لم يرق لي صب (أبو فهد) للقهوة، كبير في السن ويصب القهوة لنا الشباب لم أتعودها في محيطي
وقمت وألحّيت عليه كي أصبها، لكنه حلف وأجبرني على الجلوس، قلت له ممتعضًا وين فهد ليه ما يجي يقابل الرجال ويساعد أبوه، لم أكن أعرف عن فهد إلا أنه ابنه البكر ولهذا تمت تسميته أبو فهد.

كنت منتقل حديثًا للإدارة ولم أعرف أسرار الزملاء ولا أي أمر خاص لهم، كانوا بالنسبة لي صناديق مغلقة، لا أعرف عن حياتهم الخاصة أي شيء.





إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات