أنا كينج كونج

الخميس 13 مايو 2010 - 05:36 صباحاً

أنا كينج كونج

أنا كينج كونج

يستطيع حسام البدري أن يمشي ثابت الخطي ملكا بعد تحقيقة بطولة الدوري ، وله أيضا أن يشدو بأنشودة الأخ أبو الليف أنا ( كينج كونج ) ، بعد أن إستطاع الجمع بين بطولة كبيرة وإفراز عدد ممتاز من الناشئين للأهلي ، علي عكس أصحاب وجبات ( التيك أواي ) الشهيرة الذين فرغوا أندية مصر من نجومها .

البدري إستغل الفرصة جيدا ، ولم يكن كغيره من الخبراء ، أصحاب الشهرة الهائلة والنتائج الخائبة ، ممن يشكلون الآن كريمة الفول والطعمية لتورتة التحليل الكروي المصري .

وهو ما يصنع فارقا ، فتستطيع أن تميز بوضوح بين ( الكينج كونج ) الحقيقي ، و ( الخورنج ) التايواني .... كما ورد علي لسان طويل العمر واللحية أبو الليف ، وهي الكلمة التي لا أجد لها تأصيل لغوي أو تاريخي ، لكنها يقينا تحمل دلالات واضحه تشي بمعناها الشعبي ..

المدير الفني للأهلي .... لم يتحجج أو يتذرع أو ( يدرع ) لأحد كسابقه ، أي نعم هاج وماج أحيانا ، لكنه جاء بالبطولة ، وسط هجوم حاد من بهوات الفضائيات الذين يتقاضون الآلاف ولا ينتجون بملاليم ، ولو راجعت تاريخ كل منهم جيدا لأدركت أن كلمة 




ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات