هل أنت مع المصالحة اليوم.. تدخل بصفة عاجلة؟

الأربعاء 12 مايو 2010 - 09:30 مساءً

هل أنت مع المصالحة اليوم.. تدخل بصفة عاجلة؟

هل أنت مع المصالحة اليوم.. تدخل بصفة عاجلة؟

هما شقيقان بكل معاني الكلمة، رغبوا بذلك أم لم يرغبوا، أعجبهم ذلك أم تبرؤا من بعضهما البعض سرا وعلانية، هما شقيقان شرعا وعرفا وعلما، فهما شقيقان جينيا، شقيقان بالدم، الفسطيني الأصيل المنثور في كل شوارعها وحاراتها وزقاقها وعلى بواباتها وفي احلامها وماضيها ومستقبلها، وهما شقيقان رغما عنهما، ورغما عن كل محاولات تشويه صلة القرابة بينهما، وهما شقيقان كزهرة أقحوان، أحدهما الساق والأوراق الذي لا تعلو الزهرة ولا تتغذى إلا به والآخر لونها ورحيقها الذي لا يعبق ويزهو ولا تغدو إقحوانة إلا به.
هما راغبان في الصلح لا محالة، يقدم أحدهما قدما ويؤخر أخرى، ويتذرع الآخر بالمكان والزمان، هما ساعيان للصلح بكل ما لديهما من شغف وحاجة ورغبة، مدركان متيقنان أن الساعة التي يلتئم فيها الساعد بالساعد، وتتدفق في العروق الدماء الزكية ذاتها، سوف تكون الساعة التي تندثر فيها أسباب الخصام، التي ما عاد أحد يذكرها، وتنشق السماء عن الأقحوانة الفلسطينية المتألقة، فيغدو العدو الصغير صغيرا أكثر، ويبدو فيها الغاصب مرتبكا متوترا أكثر، ويظهر بلؤمه المختبىء وحتى المعلن كفأر يتلفت مرعوبا اكثر، وسيطرق ... إطراقة ا 




ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين


حوارات



إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات