التحــــفيز الذاتى

الجمعة 05 مارس 2010 - 08:10 مساءً

التحــــفيز الذاتى

التحــــفيز الذاتى

 

يحكي أن هناك مجموعة من الأصدقاء
وبينما هم مستمتعين بيوم مشمس جميل وسط الغابات 
و بينما هم على هذا الحال من المرح و التوغل في أعماق الغابة 
إذ بحفرة عميقة يقع فيها أثنين من الأصدقاء
و بعد محاولات كثيرة من طرفهم للخروج من الحفرة
و مع مساعدة أصدقائهم 
إلا أن كل محاولاتهم باءت بالفشل 
و بعد فترة بدء الشك بالظهور و اليأس من النجاة من هذه المشكلة
حتى أن مجموعة الأصدقاء في الأعلى استسلموا بشكل أبكر 
فمن يده ليست في النار لن يحس بحرارتها كما الحال مع الاثنين في الأسفل 
بدئت المجموعة بالدعاء لهم بالجنة 
و بتلقينهم الشهادة و كأنهم على وشك الموت
و يذكروا لهم نعيم الآخرة و بأنهم كانوا صالحين في الدنيا وما إلى ذلك للتخفيف عليهم
في هذا الوقت و بعد سماع هذه الكلمات المحبطة
خاب أمل أحدهم في الأسفل و بدء في الاستغفار و استسلم بشكل كامل 
أما الشخص الثاني استمر في المحاولة و استمر و استمر 
و كل فترة يشفق عليه من في الأعلى و يثنونه عن فعلته 
و يطلبون منه أن يتوقف عن هذا العمل و طلبوا منه أن يستغفر و يصلي
و لكن و بعد فترة نجح هذا الشخص في النجاة و وصل للأعلى 
و وسط دهشة الجميع ممن في الأعلى بدء هذا الشخص في شكرهم لتشجيعه 
عندها اكتشفوا انه قد فقد حاسة السمع بسبب السقوط
و أنه كان معتقدا بأنهم يشجعوه و ليس ثنائه عن ذلك
 
فالفرق بين صاحبنا الأول و الثاني 
هو الاعتقاد الداخلي
و الذي جعل أحدهم يستسلم و الثاني يحاول و يثابر
فبالنهاية إن ما يجعلنا نشعر بالسعادة أو الحماس أو القوة 
عبارة عن مجرد أفكار ايجابية
تزرعها أنت في داخلك و تتصرف وفقا لها







إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات