المرأة المسلمة ومحرقة الاختلاط

الخميس 18 فبراير 2010 - 01:09 صباحاً

المرأة المسلمة ومحرقة الاختلاط

المرأة المسلمة ومحرقة الاختلاط

تستحوذ المرأة على النصيب الأوفر من أجندة المشاريع التغريبية للمجتمعات الإسلامية، وتعد قضاياها هي محور الاهتمام لدى العلمانيين الذين يسعون لزج المجتمع للسير في راكب الغرب، وذلك لعلمهم أن المرأة هي مفتاح كل تغيير، وركيزة كل تطوير، وأن أي محاولات أو مخططات لن تنجح أبدًا إلا إذا كان للمرأة بها الدور الأساس.


من هذا المنطلق سعى الغرب وأذنابه من بني جلدتنا  في التركيز على المرأة المسلمة ومحاولة إفسادها، وكان خروج المرأة من بيتها من أولى الخطوات نحو ذلك، لذلك سعوا إلى تطبيقه بكل وسيلة؛ تارة بعقد المؤتمرات وإصدار التوصيات، وأخرى بالتهديد بفرض العقوبات، وأحيانًا بل دائمًا عبر التشهير بالدول التي تدعم التزام المرأة المسلمة بدينها وأخلاقها أو تسكت عن ذلك.


ولست أقول ذلك من قبيل المبالغة أو اعتمادًا على نظرية المؤامرة، فلك أن تتخيل رئيس أقوى دولة في العالم وهو يتحدث إلى أبناء شعبه في خطاب يسمى "حالة الاتحاد" عن الفتاة الأفغانية التي ستخرج يومًا من بيتها متبرجة وذلك بفضل الولايات المتحدة التي ضحت من أجل ذلك بأرواح جنودها والمليارات 






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات