قوائم المحليات والكفيل السياسي !!!!

الأربعاء 27 يوليو 2016 - 02:03 صباحاً

 قوائم المحليات والكفيل السياسي  !!!!

مجدي الجندي

مجدي الجندي-لابد من الاعتراف بأن انتخابات المجالس الشعبية المحلية ستشهد منافسة شرسة بين الأحزاب التى لاحصر لها ولكننى ادعو الى التمثيل الجيد للفئات التى نص عليها الدستور بإفساح الفرصة  للشباب والنساء  وذوى الاحتياجات الخاصة والعمال والفلاحين والاقباط .!
حيث أن نظام القائمة يناسب المادة 180 من الدستور والتى تنص على تخصيص ربع المقاعد للشباب، والربع الآخر للمرأة بالإضافة إلى تخصيص نصف المقاعد للعمال والفلاحين وتمثيل المسيحيين وذوى الإعاقة ويقف ذلك فيى طريق  إجراء انتخابات المحليات بالنظام الفردى فقط  ويصبح الأمر اكثر صعوبة اللهم إلا أذا صدر قانون جديد يحدد نظام انتخابات المجالس المحلية لتكون بالنظام الفردي فقط  حتى لاننخدع في نظام القوائم مثلما اكتشفنا في مجلس التواب لأنه لا يقدم أفضل المرشحين . ونعتبر نظام القوائم ( بطيخة) لم نكتشف انها قرعة او حمرا مرملة إلا بعد أن تقع الفاس في الراس !!!
وأؤكد أن المجالس الشعبية المحلية حينما تضم عناصر فاعلة ممثلة لفئات المجتمع وبخاصة  الشباب، تكون قادرة على أداء الدور المنوط بها   والمتمثل فى الرقابة على أداء الجهاز التنفيذى داخل المحافظات مع الاخذ في الأعتبار  أنه لايمكن لحزب معين بمفرده أن يسيطر على الأنتخابات المحلية وخاصة أن المجالس المحلية تحتاج  تقريباً الى 52 ألف عضو على مستوى الجمهورية , وبالتالى سيكون هناك تحالفات كثيرة وفى نفس الوقت ستشهد الأنتخابات منافسة شرسة وإختلافات كثيرة  وسيلعب المال السياسي دوراً كبيراً في هذة الأنتخابات والتى اثق ايضاً انها ستكون مجالس انتقالية لأكتمال الصورة الدستورية للدولة المصرية. وأود أن نضرب عصفورين بحجر وأن نسعي لجذب عناصر جيدة من اصحاب الخبرة في المجالس الشعبية المحلية قبل اندلاع الثورة ليكون لدينا خليط من اصحاب الخبرة ليتعلم منهم من ليس لديهم خبرة بالتعامل مع الجهاز التنفيذى كمراقب محايد ومدافعاً عن مصالح الشعب البسيط . واثق انه سيخرج علينا أصحاب العقول الضيقة ليقول أننى أفسح الطريق لمن أطلقنا عليهم ( الفلول) وأقول لهؤلاء أن مصر كلها كانت تحمل كارنيه الحزب الوطنى. وليعلمون أن هناك شرفاء يعشقون تراب هذا البلد ولايصح أن يصنفون مع أصحاب الذمم الخربة التى استولت علي أراض الدولة بملاليم واستنفعت من وراء مشاركتها في اللعبة السياسية . وأكررها وأطالب بها علي الملأ غل يد النواب من التدخل في تشكيل المجالس المحلية. لنتأكد ونؤكد أن عهد الكفيل السياسي راحت علية.      
 





إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات