دروس رمضانية .. ليلة القدر

السبت 02 يوليو 2016 - 12:51 مساءً

دروس رمضانية .. ليلة القدر

دروس رمضانية .. ليلة القدر

(ليلة القدر خير من ألف شهر) هكذا وصف الله تعالى ليلة القدر في كتابه الكريم، وهي الليلة التي نزل بها القرآن على نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، وهي الليلة التي يكتب الله فيها مقادير الخلق لذلك سميت بليلة القدر والتي تأتي في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم.
 
وعن تلك الليلة قال الله تعالى في سورة الدخان (حم*والكتب المبين* إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين* فيها يفرق كل أمر حكيم)، وقد فسر العلماء تلك الآيات بأنها تعني أن تلك الليلة تكتب فيها المقادير فيكتب الأحياء والأموات والناجون والهالكون والسعداء والأشقياء.
 
وقال عنها رسول الله في حديث شريف له “من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه” ولذلك فهي ليلة عظيمة القدر تغفر فيها الذنوب وتستر العيوب ويعتق العباد من النار، فهي قال عنها الله إنها خير من ألف شهر (إنا أنزلناه في ليلة القدر* وما أدراك ما ليلة القدر* ليلة القدر خير من ألف شهر* تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر* سلام هي حتى مطلع الفجر).
 
فأجر تلك الليلة وحده يعادل أجر ثلاث وثمانين عاما، وقال النبي الكريم عن موعدها “تحروا ليلة القدر في الوتر في العشر الأواخر من رمضان” فهي الليالي الوتر، وتناقلت بعض الاجتهادات التي تقول إنها في ليلة السابع والعشرين من رمضان لكنها آراء ليست يقينية، فكل الأحاديث النبوية لم تحدد وقتها وما يتداول على أنها ليلة السابع والعشرين هي أحاديث يصفها العلماء بالضعيفة أو الموضوعة.
 
ومن الوصايا النبوية في تلك الليلة ما أخبر النبي السيدة عائشة به حين سألته “يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر، ما أقول فيها؟ قال: “قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني”، فهي ليلة يستحب فيها الإكثار من الدعاء وطلب المغفرة والعتق من النار.
 
ومن علامات ليلة القدر ما رواه ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي أنه قال “ليلة القدر ليلة طلقة لا حارة ولا باردة تصبح الشمس فيها صفيفة حمراء” وروي عن النبي أيضا أنه قال إن من علاماتها أن الشمس تطلع صبيحتها لا شعاع لها.
 



حوارات



إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات