عروبة الأقصى وقدسيته.. غضب ساطع يرد عاصفة يوسف زيدان

الثلاثاء 29 ديسمبر 2015 - 12:18 مساءً

عروبة الأقصى وقدسيته.. غضب ساطع يرد عاصفة يوسف زيدان

عروبة الأقصى وقدسيته..

”سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ” الإسراء1
 
آية قرآنية حكيمة حملت لأمة الإسلام  معجزة إسراء الرسول محمد (ص) لمدينة القدس ومعراجه منها للسماء.. ولم يكن مستغربا أن ترحل أعين العرب كل يوم لزهرة المدائن .. تدور بالمساجد والكنائس والمعابد تمسح عنها حزنها .. أو تخرج غاضبة لمؤازرة قضية تلخص صراع الإنسان المعاصر مع الاستعمار ، وليس العرب والصهيونية فحسب.
 
صور الشهداء الذين يرتقون كل يوم في مدينة الرسالات والمنازل المهدمة والأراضي المحروقة، وأشعار وخطب ومجلدات ووثائق .. مشاهد لنسجية ضخمة بنفوسنا نحن العرب، مسلمين ومسيحيين، ونحن نشاهد الذراع الصهيونية الغربية تعيث فسادا باسم حق توراتي ادعوه بالعودة  لأرض الرب الموعودة ..
 
لم يصدقهم أحد من المنصفين في العالم..وفشلوا بإنطاق الحجر بأي دليل يثبت وجودهم التاريخي وهيكلهم المزعوم..  لكن يوسف زيدان الباحث والروائي المصري البارز اعتمد كلامهم صدقا وروج له .. وتساءل على الهواء مباشرة: لماذا تنازعونهم بقدسهم ولماذا تعتبرون الأقصى عربيا أو مقدساً، بل وراح يتساءل بدهشة: من قال أن المعراج أو الإسراء قد حدث؟
 
صدمة كبيرة أصابت الجميع بعد هذه التصريحات من شخصية ثقافية بارزة، والأغرب أن تصمت كيانات دينية وثقافية عريقة ملأت الدنيا بأدلة عروبة القدس وقدسيته ..
 
السطور التالية تتزامن مع هجمة عنيفة للكيان الصهيوني على المرابطين بالقدس .. ومع كل قلب يهفو لأن يكون معهم .. تتلمس بعض أدلة اللغة والتاريخ والعقيدة والآثار في مقابل شبهات المشككين.
 





إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات