زبالة الإسماعيلية كنز لا يفني

الأحد 06 سبتمبر 2015 - 10:04 مساءً

زبالة الإسماعيلية كنز لا يفني

زبالة الإسماعيلية كنز لا يفني

 أبوالمعاطي أبوشارب - تابعت نشاط محافظ الإسماعيلية المكثف اللواء طاهر ياسين وبرفقته فريق لازوم الشو الإعلامي وهو يتنقل في احياء الإسماعيلية ليباشر عملية جمع الزبالة بنفسه ليطبق لنا المثل القائل من برة هالله هالله ومن جو الإسماعيلية يعلم الله. المشكلة سيادة المحافظة لو ذهبت لوحدك بدون مرافقين لليوم الثاني لنفس المكان الذي تم إزالة القمامة في اليوم السابق كأنك يا أبوزيد ما غازية. لقد رأيت بعيني يا سيادة المحافظ عمال البلدية المساكين بملابس رثة في أحياء الإسماعيلية المتفرقة يستعملون أدوات بدائية من مقشة (مكنسة) وعربية يد حديد صغيرة مكشوفة بها مخلفات القمامة يتجمع حولها الحشرات التي تم تجميعها بأيدهم دون مراعاة هؤلاء العمال المساكين والمحافظة على صحتهم من التلوث بارتداء قفازات في يديهم لحمايتهم من الفيروسات؟ ... المشكلة لن تحل يا سيادة المحافظ بهذا الأسلوب البدائي أطلاقا كأننا بنفخ في آربه مخرومة: لأن مشكلة المخلفات وصلت الى حد الأزمة ومازال التعامل معها يخلوا من المنهجية والاستفادة من تجارب ناجحة في كثير من الدول المتحضرة التي جعلت موضوع المخلفات اقتصاد وثرة قومية وقيمة مضافة لميزانية الدولة. وأحد الصناعات التي تساهم في حل مشكلة البطالة بين الشباب محدودي التعليم والخبرات التي تبحث عن عمل في مشروع تدوير المخلفات القابلة للتصنيع مثل البلاستيك والكرتون والزجاج والمعادن. ومعالجة المخلفات العضوية المتبقية من الفرز وتحويلها الى طاقة حرارية أو كهربائية باستخدام تكنولوجيات حديثة. هذه المرحلة يمكن استثمارها بشكل متميز بإقامة بعض المشروعات للشباب المتعلقة بتدوير وتصنيع مفروزات المخلفات وتحويلها الى مواد خام أو منتجات. لان ترك القمامة في الشوارع يا سيادة المحافظ بهذه الطريقة يشكل أضرار جسيمة من كل النواحي الصحية والبيئية والجمالية. لابد من الآن طرح مناقصة لشركات قطاع خاص تتولي أمور المدينة ونظافتها ومحاسبتها في حالة أي تقصير منهم في أداء عملهم علي ان تبدأ شركات النظافة في المدينة بحملة إعلامية وتوعية للمواطنين وتوزيع عليهم صناديق منزلية صغيرة واكياس بلاستيك بحيث يكون صندوق مخصص للكرتون والصحف وصندوق لمخلفات الطعام وصندوق للزجاج والبلاستيك وفي كل حي توضع هذه الصناديق بالوان مختلفة بحيث كل صندوق يحمل صور للمحتوي الذي يتم القاء به الكيس المخصص لكل صندوق وتتولي شركة النظافة بمرور سيارات في توقيت معين لكل سيارة تقوم بتفريغ الصندوق المخصص لها ويتم نقلها وفرزها ومعالجتها وتدويرها لاستخراج منها الطاقة الحيوية والكيماوية . على ان تشارك هيئة قناة السويس بالدعم المالي للمحافظة لتنفيذ هذا المشروع القومي لحماية المواطنين من الأوبئة والامراض ونظافة المدينة. وتكون رواتب العاملين في مشروع النظافة مجزية للشباب تعادل العاملين في هيئة قناة السويس ومساكن اقتصادية وتأمين صحي وتأمين ضد الإصابات اثناء العمل وملابس رسمية واحذية لحمايتهم اثناء العمل. إذا تم هذا المشروع سنجد العديد من الشباب وأغلبيتهم خريج الجامعات المصرية الذين جاؤا عن طريق السماسرة ودفعوا تحويشة العمر لدم اهاليهم لكي يعملوا في الدول الأوروبية عامل في أحدي شركات النظافة او في مطعم غسيل الأطباق يعود الي بلده ويعمل بها ...؟ أظن الرسالة وصلت يا سيادة المحافظ وانت صعبان عليه كل يوم وأمامك ثروة قومية بالمليارات لم تستغل الاستغلال الصحيح ونصيحة لوجه الله يا سيادة المحافظ من خلال قيامك بحملة النظافة اليومية بأحياء مدينة الإسماعيلية بالودر وعربية النقل المكشوفة ولديك الكثير من المهام الأخرى في مدينة الإسماعيلية في احتياج لهذا الطاقة الجهد اليومية بدلا من تضيع الوقت. اللهم أشهد فقد بلغت الرسالة abou_shareb@yahoo.it

 









إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات