عبد الغنى الجندى يكتب ...في مدينة فايد .. الدائرة الثالثة .....

الاثنين 12 يناير 2015 - 03:48 مساءً

 عبد الغنى الجندى يكتب ...في مدينة فايد .. الدائرة الثالثة .....

عبد الغنى الجندى

دارت حوارات جادة وعديدة مع كثير من الاصدقاء .. وما أعطى الحوارات طعم الهدوء والروعة .. أن لا أحداً من أطراف الحوار لديه النية أو حتى الرغبة فى خوض الانتحابات المعقدة والغامضة لبرلمان 2015 ,,,
كان هدوء الحوار وروعته قد نبع من مناقشة سريعة وعاقلة حول ما كتبه الصديق الصحفي فوزي عبد الحليم مدير تحرير العزيزة ( القناة ) حول ما حدث من تطاحن وتشاحن فى اجتماع مكتبة مصر بين عديدين .. ركبهم عفريت الانتخابات . لا أريد إعادة ما كتبه الصديق فوزى فهو موجود على صفحات القناة لمن شاء معرفة التفاصيل .. فقط كان المقال دافعاً لأن أوجه بوصلة بحثى عن عناصر تليق بهدا البلد الى حيث الجنوب الدائرة الثالثة فى فايد ..
فى الحوار إتفقنا على مجموعة من المعايير الموضوعية التى يمكن من خلالها أن يحتشد الناخبون خلف مرشح يليق بهم ..
لم تكن المعايير تماثل تلك التى يلوكها البعض .. ولا تلك التى يقوم بالتلميح والاشارة اليها أساتدة العلوم السياسية .. وعلم الاجتماع .. والتى يأتى فى مقدمتها أن النائب المطلوب يجب ألا يكون نائب خدمات . وهى مقولة سادجة .. إد أن معايير الكتب والابحاث .. لا علاقة لها بمعايير الشارع .. والواقع ..
الناس ( من الآخر ) لن تنتحب سوى نائب يمكنه الحصول على خدمات لأهل دائرته .. والمقصود ( الخدمات العامة ) .. ودليلنا على دلك هو نظام الادارة المحلية المعمول به فى مصر .. والدى يعتمد على المركزية التى تعطى السلطة كاملة لمركزية الادارة .. فالمحافظ لا يمكنه اصدار قرار بتعيين رئيس حى .. لكن يمكنه فقط الترشيح .. المحافظ لا يمكنه اعتماد مبالغ لمشروع ما الا بعد استئدان معالى رئيس الوزراء أو الوزير المختص .
وضمن المعايير شخصية النائب وخبرته التنفيدية أو السياسية . ومدى ارتباطه بالناس وتوافق المجتمع عليه .. ومركزه الاجتماعى .. وشباب السن والعمر..
ولم يشترط احد منا أن يكون للنائب سابق خبرة فى العمل السياسى .. ففى هده الدائرة تحديداً . هناك أسماء دخلت البرلمان دون أن يكون لها سابق الخبرة ( احمد خليل – عبده الجمرة ) على سبيل المثال ..
وعرض أطراف الحوار العديد من الاسماء المحترمة والتى تليق للبرلمان .. ويليق البرلمان لها .. أكثر من 30 شخصية فى دائرة فايد .. ضمت عناصر دات عصبيات قوية .. وعناصر شابة جديدة .. توافق عليها الكل .
كان فى مقدمة العنصر الشاب ..
الاستاد الدكتور نادر شلبى ( عميد كلية التربية الرياضية بالعريش – ومؤسسها ) والساعى الى أن تكون واحدة من الكليات العريقة والقائدة فى مصر ..
من مواليد الاسماعيلية ( 1956 ) حاصل على دكتوراة فى فلسفة التربية الرياضية -
الدكتور نادر .. واحد من رجال ( آل شلبى ) بسرابيوم ....
ربما شاهده البعض كمحاضر عربى على شاشات قناة دبى الرياضية فى مؤتمر الابداع الرياضى والنانوتكنولوجى ..
الدكتور نادر .. عضو اللجنة العلمية الدائمة لترقية الاساتدة بالمجلس الاعلى للجامعات المصرية
- مراجع لمؤسسات التعليم العالى بالهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد
- عضو اللجنة الفنية للاتحاد المصرى لكرة القدم
- مقرر لجنة التخطيط باللجنة الالمبية المصرية
- المستشار العلمى لقطاع البطولة للقوات المسلحة المصرية
- عضو الجمعية الدولية لاساتدة التربية الرياضية ( آى . إس . سى . آيه )
- مشرف ومحكم لرسائل الماجستير والدكتوراه والانتاج العلمى بالجامعات المصرية والعربية
- نادر يمتلك سيرة داتية مفعمة بالجهد الطموح والعمل الجاد المتواصل ..
أنا أقدمه للناس فى الدائرة الثالثة .. لا لتفرضه عليهم .. بل لنتبادل الرأى والمشورة حول شخصيته .. كما سنقدم العديد من الاسماء التى تم طرحها وتناولها الحوار الوطنى الطويل والعاقل .. الدى لم ينحاز فيه أحدنا لأى إسم .. حوار غلفته روح التقدير والاحترام للجميع
كان الختام ... دعاء .. بأن يولى الله من يصلح ..






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات