الحلقة الرابعة : يوميات كرسي في المترو " الباعة الجائلون "

الجمعة 03 أكتوبر 2014 - 02:57 مساءً

الحلقة الرابعة : يوميات كرسي في المترو " الباعة الجائلون "

ارشيفية

الكاتب محمد صابر

أنا أسميهم فاكهة المترو , فهم الفئة الوحيدة التي تضفي حياة علي العربة الصامتة التي ينشغل كل ركابها بأنفسهم أو هواتفهم الذكية , صديقي بائع الـ"الولاعات" الذي دائماً يزكر الجميع بأن ولاعته قادرة علي إحراق روما مرة أخري ,
وهذا الرجل الوقور الذي يبيع الكتب التعليمية ويشرح كيفية الإستفادة لحمادة وغادة , وبائع اللبان الذي يضحكني بقوله : " معايا اللبان واللي مبانشي" , أشعر دائماً برغبة الراكب في شراء هذه الأشياء التي تباع في المحلات بباهظ الأثمان "وعشان خاطر عيون الجدعان بعناها بربع التمن وعليها هدية كمان" كما يتغني فنانوا المترو لترويج بضاعتهم
ولكن الراكب دائماً يشعر بالإحراج ولا أجد سبب لتفسير هذا حتي الأن , لماذا لا تشتري ما يعجبك وتحتاجه مدا دمت تمتلك ثمنه لمجرد أنه يباع في المترو؟! , هل هذا ينتقص من وقارك أيها المصري العجيب
وهذا  يجعلني  أشفق علي بائع الملابس الداخلية الحريمي الذي عاد بخفي حنين علي الرغم من العرض الشيق والمبهر لبضاعته ولكن أحد لم يلتفت إليه ويشتري منه هذه القطع ذات الألوان الزاهية  المزينة بصورة زعيمهم الجديد بزيه العسكري
عموماً نحن كراسي ولا نفهم في بعض الأشياء التي يتهامس من أجلها بنوا البشر 
 





ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات