بالعزف.. غزاوي يداوي جراح الحرب

الأحد 28 سبتمبر 2014 - 11:26 صباحاً

بالعزف.. غزاوي يداوي جراح الحرب

الشاب الغزاوي سليم البرديني

هموم الشارع الغزي تزايدت بشكل أكبر بعد العدوان الإسرائيلي الأخير الذي استمر 51 يومًا على قطاع غزة، فالحديث الدائر حاليًا هو عن هجرة الشبان وأسر بأكملها إلى الدول الأوروبية في محاولة منهم للإمساك بخيط من الأمل ولكن وسط هذا التذمر والتشاؤم أراد شاب غزي أن يبعث الأمل في نفوس الغزيين الذين أرهقهم الاحتلال بحربه وحصاره وكذلك الأشقاء الفرقاء بطريقته الخاصة البسيطة من أجل مواصلة المشوار والحياة.

كاميرا "مصر العربية" اقتربت بشكل عفوي من هذا الشاب سليم البرديني الذي كان مندمج في عزف مواله من خلال شبابته التراثية في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة أمام الموجودين في المكان وأغلبهم من فئة الشباب فقال لنا: "الشباب الغزي محرومون من أشياء كثيرة لكني أقول لهم رغم ضيق الحال وصعوية الأوضاع واستمرار الحصار لابد من أن ينجلي الظلام ويبزغ فجر الحرية".

وأضاف: "ليكن عندكم جزء من الأمل جددوا الأمل عيشوا من جديد استمروا في الحياة لايمكن أن نوقف قطار الحياة رغم القصف الذي عشناه والبيوت التي دمرت والآلاف الذين استشهدوا وجرحوا لابد أن يبقى لدينا أمل في الحياة".

وتابع: "لا تحاولوا الهجرة من غزة وترك بلدكم ووطنكم ومكان ولأنكم هنا ولدتم وتربيتم، اصمدوا.. لا بد للأوضاع أن تتغير وتتحسن، ولكن ذلك مشروط بتوحيد البيت الفلسطيني وعودة الأشقاء الفرقاء لمحبة بعضهم البعض والكف عن التراشقات الإعلامية".

وأضاف: "أغلب الأغنيات التي أقوم بالعزف لها هي حزينة تعبر عن الواقع الأليم الذي وصلنا إليه في غزة ولكن لابد من أن يكون الأمل موجودًا لنستمر في الحياة ونصنع غدًا أجمل".




مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات