الدور التركى القطرى فى أزمة سد النهضة || د/ إيهاب العزازى

الأربعاء 27 أغسطس 2014 - 02:07 مساءً

الدور التركى القطرى فى أزمة سد النهضة || د/ إيهاب العزازى

سد النهضة

الحرب على مصر بعد إسقاط الاخوان اصبحت واضحة المعالم وأصبحنا امام اعداء واضحين يجاهرون بمعاداة الدولة المصرية  بل والتحريض عالميا ضدها لمحاصرتها من خلال وسائل الاعلام وحروب الجيل الرابع لبث اليأس والاحباط وفقدان الثقة فى المستقبل  والاهم هو محاولة تصعيد الازمات لعدم استقرار البلاد واستمرار حالة الارتباك والفوضى .
يتضح يوما بعد الآخر أن أزمة سد النهضة ليست مجرد خلاف بين دولتين على حصة فى مياه نهر النيل، وإنما تتوسع الأزمة ويتحول المشروع إلى حرب سياسية بالوكالة تقف وراءها قوى طامعة فى توسيع نفوذها فى المنطقة على حساب نفوذ مصر ومصلحة شعبها .
  الحرب على مصر تطورت بشكل كبير لدرجة مشاركة قطر وتركيا فى أزمة سد النهضة لمحاصرة مصر مائيآ فتخيلوا كيف يفكر الشياطين لتدمير الدولة ويدفعوا مئات المليارات لاثيوبيا من اجل سرعة الانتهاء من السد لضرب مصالح مصر المائية للمساهمة فى استمرار خلق الازمات وحصار النظام الحالى فى محاولة خبيثة لاسقاط النظام الذى اسقط كافة المخططات العالمية لتدمير مصر عبر جماعة الاخوان الارهابية .
 الدعم القطرى لسد النهضة لم يتوقف فى الشهور الماضية بل يتواصل بشكل سريع عبر ارسال  الوفود الامنية والحكومية  لأديس أبابا لاستكمال التوقيع على اتفاق منحة قطرية لتمويل مشروع زراعي يبلغ مليون و200 ألف فدان بتمويل قدره 2 مليار دولارتم سداد 250 مليون دولار كدفعة أولى وكذلك محاولات قطر لدعم اثيوبيا عبر تقديم منحة قطرية لتسليح الجيش الأثيوبي من خلال صفقة السلاح القطرية التي وقعتها قطر مؤخرا بمبلغ 11 مليار دولار مع شركات سلاح اوروبية وأمريكية وهو ما أكده ايضا المتحدث باسم جبهة تحرير شعب الاورومو الاثيوبية المعارضة للنظام الحاكم بأثيوبيا   فتخيلوا ياشعب مصر ماذا تفعل قطر لتدمير الدولة المصرية .
  وكذلك مارست تركيا  نفس الدور مع أثيوبيا حيث قدمت منحة بمبلغ 100 مليون دولار لتطوير السكة الحديد الاثيوبية ومصنع اريكا اديس وارسال مجموعة من الخبراء الاتراك لإعداد الدراسات الاستشارية لهذه المشروعات رغم ان مشروع السكة الحديد متوقف منذ 17عام لعدم جدواه الاقتصادية الا ان تركيا اتخذته كستار للتدخل  لحث اثيوبيا على استكمال بناء سد النهضة.
 الحرب التركية القطرية على مصر تحديدا فى ازمة سد النهضة تتخذ أشكالا كثيرة ومتعددة بخلاف الدعم المادى والفنى لاثيوبيا لتصعيد الازمة فهناك محاولات حقيرة يائسة لافشال كافة المفاوضات المصرية الاثيوبية ويظهر ذلك واضحا من خلال كثرة زيارات الوفود التركية والقطرية لاثيوبيا ومحاولة الضغط على الحكومة الاثيوبية لافشال كافة المفاوضات لدرجة وصلت لتقديم إغراءات مالية كبرى لاثيوبيا ومجموعة كبرى من الاستثمارات لاثيوبيا عندما تفشل كل محاولات التفاوض  لكى تستمر ازمة السد  تتصاعد للمتاجرة بها اعلاميا لاحراج نظام الرئيس السيسي شعبيا مصر أعدائها كثيرون فى الداخل والخارج ولكن ستنتصر فى النهاية بقوة شعبها وبحكمة رئيسها وستسقط كافة الخطط والمؤامرات لإغراق مصر فى  الازمات والفتن والمحن ولكن الى متى يظل الصمت المصري على الحرب التركية القطرية الواضح على مصر ؟






إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات