10 قواعد لحوار فيسبوكي محترم

الخميس 20 فبراير 2014 - 01:47 مساءً

10 قواعد لحوار فيسبوكي محترم

صورة أرشيفية

عارف إن كثير من اللي بيدوّنه بعض أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي مابيعجبكش، وكذلك كثير من اللي بتكتبه مابيعجبهومش... لذلك من المهم جدًّا إننا نتفق على قواعد للتدوين؛ علشان نتفادى البلوك والأنفريند اللي بيتجاوز العالم الافتراضي، وينعكس على علاقتك بأصدقائك في الواقع.

1- حاول قبل ما تدوِّن تسأل نفسك الأول: هل البوست ده مكتوب لوجه الله ولا لشيء في النفس؟ فإن كانت الأولى؛ فامضِ، وإن كانت الثانية؛ فاعلم أنك مسؤول عنه يومَ القيامة أمام الله العالمِ بالسرائر: (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) [ق: 18].

2- لَمَّا تلاقي تعليق ماعجبكش على إحدى تدوينات الأصدقاء؛ ماينفعش ترد عليه بشتيمة وهجوم؛ احترامًا لصاحب التدوينة.

3- لو بتعلق على تدوينة لواحد ماتعرفوش، لازم تعلق باحترام جدًّا مهما اختلفت معه، أو ماتردش وخلاص.

4- لو دخلت في نقاش حول تدوينة معينة؛ لازم النقاش يكون بأدبٍ، يعني ناقش الكلام وماتهاجمش الشخص.

5- لو دخلت في نقاش؛ لا يَنبغي أبدًا أن تُخوِّن أو تتهم نوايا الكاتب مهما اختلفت مع وجهة نظره.

6- لو دخلت في نقاش؛ حاول تبحث عن أرضية مشتركة للحوار. ولو فشلت في إيجاد الأرضية المشتركة؛ فكُف عن النقاش؛ لأن النقاش في الحالة دي مافيش فايدة منه غير الجدال والغل المترتب عليه، قال - صلى الله عليه وسلم -: «أنا زعيمُ (ضامن) ببيتٍ في رَبَضِ الجنةِ لمن ترك المراءَ وإن كان مُحِقًّا» [رواه أبو داود وحسنه الألباني].

7- اكتب اللي أنت عايزه على الـ "تايم لاين" بتاعك فأنت حر فيه. بس لَمَّا تُعلق على تدوينة لصديق؛ لازم تراعي أسس الاحترام، وحفظ اللسان، مهما كان اللي مكتوب مُؤذٍ بالنسبة لك (ممكن تبعت له رسالة عِتاب، بس بلاش خناقة على الملأ؛ فالنصيحة على الملأ فضيحة).

8- حاول ماتكتبش حاجة تُؤذي غيرك زي شتيمة في فئة معينة، أو شخصية عامة، (ممكن يكون أحد أصدقائك من مُعجبيهم)؛ مراعاة لشعور صديقك المنتمي لهذه الفئة. قال - صلى الله عليه وسلم -: «إن الله يبغض الفاحش المتفحش» [رواه ابن حبان بإسناد حسن].

9- لو حصل واتخانقت مع أحد أصدقائك بسبب نقاش على الفيسبوك؛ مهم جدًّا تكلمه بعدها وتلطف الجو.

10- لو حسيت أن النقاش على الفيسبوك مش جايب نتيجة؛ اعزم صاحبك في أي مكان على واحد شاي، وحاول تُوصل له وجهة نظرك على الواقع، لو اقتنع يبقى خير وبركة، لو ماقتنعش يبقى تعايش معاه، واقبله على وضعه (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ) [هود: 118].

وقديمًا قال الشافعي:

وما من كاتب إلا سيفنى ** ويُبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ** يسرك في القيامة أن تراه






ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات