أبن العمدة ..ذكريا رئيس جمهورية حكم مصر 8 أيام

الأحد 17 نوفمبر 2019 - 08:58 مساءً

أبن العمدة ..ذكريا رئيس جمهورية حكم مصر 8 أيام

أبن العمدة ..ذكريا رئيس جمهورية حكم مصر 8 أيام


اسماعيلية اونلاين :

كتب - مجدي الجندي:

 

صدر بالاسواق كتاب ابن العمدة الذي حكم مصر ٨ ايام   للكاتب الاسماعيلي ابوالمعاطي ابوشارب . يحوي الكتاب  الكثير من الذكريات التاريخية  في فترة عصيبة مرت بها البلاد. عن حياة العالم الجليل الراحل  الدكتور صوفي أبوطالب وشيخ فقهاء القانون الدولي ابن عمدة قرية أبو طالب مركز طامية التابعة لمحافظ الفيوم. فقد نجح الكاتب أبوالمعاطي أبوشارب من خلال العلاقة التي كانت تربطه بفقيد مصر علاقة صداقة متينة متميزة وذكريات جميلة قضاها  معه لا تنسي. هذا الكتاب تم اعداده للنشر بعد رحيل ابن مصر البار يوم 21 فبراير 2008     بعنوان العمدة عن حياة العالم  الأستاذ الدكتور صوفي أبو طالب رحلة من العطاء عن عمر يناهز 83 عاما في مطار كوالالمبور خلال مشاركته في الملتقي العالمي لجامعة الأزهر التي استضافته ماليزيا. رحل وهو في قمة لياقته الذهنية والجسدية. فهذا درس لكل الأجيال لكي تعرف من هو الدكتور صوفي أبوطالب. عطاء بلا حدود من أجل مصر فهو ابن فلاح من صغار الملاك تعلم في المدارس الحكومية بالقرية وأكمل تعليمه بكلية الحقوق جامعة القاهرة ودخلت قرية أبوطالب بالفيوم التاريخ بعد انتخاب ابنها البار صوفي أبوطالب رئيسا لمجلس الشعب ومارس عمله السياسي بحكمة واقتدار وبأستاذيته التي أصبحت مثلا أعلي يحتذي به كل تلاميذه الذين تعلموا على يديه فلسفة القيم والمبادئ الحميدة. وعندما يذكر التاريخ أسماء رؤساء مصر بعد الثورة فلا يتغافل عن ذكر اسم الدكتور صوفي أبو طالب الذي رأس مصر لمدة 8 أيام فقد نفذ الدكتور صوفي أبوطالب نصوص الدستور المصري في نقل السلطة إلي الرئيس الجديد حسني مبارك في هدوء وبأسلوب ديمقراطي رغم العواصف المتقلبة بعد أحداث اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات أثناء العرض العسكري بالاحتفال بعيد النصر في السادس من أكتوبر عام 1981.

وسوف يذكر التاريخ البرلماني لصوفي أبوطالب أنه المهندس السياسي الأول الذي حول مبادئ الشريعة الإسلامية إلى مشروعات وقوانين وافق عليها علماء وخبراء من المسلمين والمسيحيين. وعندما استوي عوده البرلماني والسياسي اعتزل الحياة السياسية وعاد يمارس عمله الأصلي أستاذا للقانون بجامعة القاهرة وفضل الابتعاد عن الساحة السياسية. فقد كان مؤمن بأن لكل زمن له رجاله وأحس بأنه قد أدي دوره السياسي بقدر المستطاع. رحم الله الدكتور صوفي أبوطالب الذي شاء قدره أن تصعد روحه إلى بارئها وهو يجدد الدعوة إلى تطبيق الشريعة الإسلامية لإنقاذ العالم الإسلامي من المصائب التي يواجها كل يوم فقد ترك لنا ثروة قومية من مؤلفاته العديدة التي ستكون دائما مرجعا لكل الأجيال أحياء لذكراه العطرة تقديرا وعرفان لما قدمه في مسيرته العلمية والسياسية

بيع واشتري اللى نفسك فيه



إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات