مدير التأمين الصحى الاسبق بالاسماعيلية يطالب بلجنة تقصي حقائق والرقابة الإدارية لانقاذ مرضى التأمين الصحي

الأحد 10 فبراير 2019 - 10:24 صباحاً

مدير التأمين الصحى الاسبق بالاسماعيلية يطالب  بلجنة تقصي حقائق  والرقابة الإدارية  لانقاذ مرضى التأمين الصحي

مدير التأمين الصحى الاسبق بالاسماعيلية يطالب بلجنة تقصي حقائق والرقابة الإدارية لانقاذ مرضى التأمين الصحي


اسماعيلية اونلاين : الاسماعيلية - مجدي الجندي: تحول مبنى مجمع التأمين الصحى بالاسماعيلية الي ( محولجى) او بمعنى طبي آخر ( مستوصف) لتحويل المرضي الي المستشفيات الخاصة والجامعية ليزيدون طابور الانتظار طابوراً جديدا بجانب العذاب اليومى والسبع دوخات لاحصول علي مرافقات وقرارات لاجراء عمليات بعد القرار الغريب بغلق غرف العمليات بمجمع التامين الصحى بالاسماعيلية ونقل الاجهزة الطبية الي احدي المستشفيات بالقاهرة . بدعوى تطوير مستشفي التأمين الصحى . هذا القرار الذي اصاب الجميع بالاحباط المرضي قبل الاطباء والموظفين من قبلهم . وتحول الامر الي عناد بين المسئولين عن التأمين الصحى والمرضي وكأن هناك ثأر بايت بينهما . وحانت الفرصة للانتقام من ابناء الاسماعيلية . وعلت الاصوات للمطالبة بإرجاء عملية التطوير بالتأمين الصحى لحين الانتهاء من تطوير المستشفي العام حتى لانعرض حياة المواطنين للخطر وان نرحمهم من العذاب داخل اروقة المستشفيات الجامعية والعام والخاص واجبارهم علي سداد ٥٠٠ جنية فرق درجة . وحدث هذا داخل مستشفي الخير والبركة . لم يعد امام المنتفعين بالتامين الصحى سوى الخضوع والخنوع للاوامر او الموت . في ظل غياب الدور الرقابي للجهات المختلفة ومعهم نواب البرلمان . واعرب الدكتور سمير غويبة المدير العام الاسبق لفرع التأمين الصحى بالاسماعيلية عن حزنة الشديد لمايحدث داخ مجمع التأمين الصحى وقال لو عاد بي الزمن سنوات وسنوات ما كنت أقبل أن تمتد يد لتسلب مرضى الإسماعيلية حق من حقوقهم في العلاج الكريم وهو ما حدث عندمنا حاربنا وتشبثنا بجهاز أشعة حديث وغالي حاول العاملون بفرع بورسعيد الفوز بة لصالح فرع الزقازيق .. ولكننى رفضت تنفيذ التعليمات وقاومت ولأول مرة أوقف المرور بشارع سعد زغلول وهو المقر القديم للتأمين الصحي بالاسماعيلية واستدعينا المرور وأحضرنا ونشاً عملاقاً حمل الجهاز الضخم وأدخلناه من شباك بمستشفى المبرة وظفرنا بجهاز متطور حاربنا لإحضاره ! ولكن في زمن الإسماعيلية الغائبة ورحيل فرسان الحكم المحلي وحضور نواب للشعب نائمون.. أبتليت الإسماعيلية بمدير من خارجها يغلق بقرار فردي غرف العمليات بمجمع التـأمين الصحي ويسرح الأطباء ليقتصر المجمع على خدمة العيادات الخارجية.. برر المدير فعلته وقتها درءً للهجوم وغضب المرضى بداعي التطوير تمهيداً لتطبيق التأمين الصحي الشامل وهو ماثبت كذبه بعد ذلك وسوء النوايا وابعاد الموءامرة التي اتضحت في الأيام التي تلت القرار فقد استولت القاهرة على كل التجهيزات الباهضة الثمن التي قدرت بعشرات الملايين.. أجهزة التخدير الحديثة لست ترابيزات عمليات كهروهيدرولكية حديثة وكشافات عمليات هالوجين.. وفي ضربة قاصمة موجعة لكل غيور قضت على أي أمل في العودة بعدما ضاعت علينا كل أجهزة الأشعة المتطورة بالعمليات ومنها جهاز C arm الغالي والهام لعمليات العظام.. أعقبها شحن كل أدوات الجراحة والعمليات الصغرى والكبرى والولادات.. لتكنس وتغلق وتشمع العمليات بلا رجعة في تطور رجعي انهزامي لمجمع علاجي حاربنا لإنشائه أيام رئاستي لة منذ سنوات ولم يعد الآن بمقدوره إجراء عملية لوزتين لطالب أوولادة لموظفة حامل أو خياطة لجرح بسيط.. ومن ثم تعود قوائم الإنتظار الممتدة لعشرات الشهور إنتظاراً لعملية بمستشفى الجامعة التي تعاني ضغوطاً أو بمستشفى الخير والبركة..!!!؟ والنتيجة استسلام المرضى المضطرين لابتزاز المستشفيات الخاصة وأسعارها الملتهبة... ابناء المحافظة ناضلوا من اجل تأمين صحي يعتمد على نفسه تجرد من تجهيزاتها بقرار غريب ..ماأراه -وكلي أسف ومرارة- من صمت يرقى إلى الخيانة العظمي للإسماعيلية من الذين عاصروني سواء إداريين أو أطباء من قدامى المديرين أبرأ منهم والذين عملوا بعدي ويعملون حالياً بمكافآت معاشات ولم يعترضوا .. رغم علمهم ان هذه الجريمة اعادت الاسماعيلية للوراء وقتلت عمداً فرص التطبيق العادل والشامل للتأمين الصحي الجديد بعدها يضطر ويستسهل المسؤولون -صاغرين لأي شروط-الركض وراء مستشفى الجامعة والخير والبركة لهدر الأموال وهم يستجدون التطبيق البديل بدلاً من التطوير المزعوم..؟ هذه الجريمة لا يمكن ان تحدث مثلاً في بورسعيد بشعبها اليقظ الغيور والتي تم اختيارها كاول محافظة لتطبيق التامين الجديد... أطالب بلجنة تقصي حقائق من محافظة الإسماعيلية والرقابة الإدارية للجريمة المريبة في حق الإسماعيلية ومواطنيها من مرضى التأمين الصحي المقهورين..!. وقال الدكتور عبدالسلام طنطاوى استشار طب العيون ان مبني العيادات الخارجية مازال موجوداً كمبني فقط ولكن ماتم هو الغاء اجراء العمليات بالمستشفي ليستمر عذاب مريض التأمين المحول للعام أو للجامعة أو أي مركز خاص. ويقول الدكتور مجدي وديع استشاري التخدير بالاسماعيلية لا يمكن لعاقل أن يقوم بشطب تاريخ سابق ونظام أثمر كثيرا من العمل الانساني الراقي والخدمه الصحيه المميزه ولكن كان يمكن تعديل الخطه الصحيه وبذلك يمكن تلافي أي سلبيات وحصر السلبيات ودراستها والعمل علي حلها . وكثير من المستشفيات تمارس جراحات اليوم الواحد بدون إقامه في المستشفي بعد العمليه وتسمي بعمليات اليوم الواحد وتصل نسبه جراحات اليوم الواحد إلي ٩٠ في المائه و يمكن إنشاء وحدات جديده مثل وحده عنايه قلب وأخري وسيطه وأعلي عنايه مركزه ووحده تفتيت ومركز غسيل كلوي أو التعاقد مع جهات تغطي هذه الخدمه لحين إنشائها ولكن غلق مجمع التأمين الصحي بالاسماعيليه وعدم تطويره هو قرار خاطئ لن يسامح الله وعباده كل من شارك فيه أو سكت عنه.
بيع واشتري اللى نفسك فيه



إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات