مجدي الجندي يكتب : الشرطة في خدمة الشعب

الأحد 28 يناير 2018 - 10:26 صباحاً

مجدي الجندي يكتب : الشرطة في خدمة الشعب

مجدي الجندي


احتفلنا الخميس الماضى  بالذكرى ٦٦ لعيد الشرطة المصرية ٢٥ يناير ١٩٥٢ وبما ان الاسماعيلية دائماً مسرح الاحداث وهي بوابة مصر الشرقية ودائماً وابداً التاريخ يبدأ من هنا . من ارض منطقة القناة  وعلي مر التاريخ نعيش الاحداث الوطنية  وتكون الشرارة من بلدنا الاسماعيلية وبهذة المناسبة الوطنية نقدم كل التحية لرجال الشرطة  فهم حماة هذا الوطن، سلموا أرواحهم فداءً لسلامة الوطن، وتصدوا بكل بسالة للعدو، فعلى مدار ما يقرب من ستة وستون  عاما كان يحي  روساء مصر هذه الذكرى بداية من اللواء محمد نجيب إلى الرئيس الأسبق حسنى مبارك. وهاهو الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يكتب معنا سطور التاريخ الجديد لمصر وخاصة بمنطقة قناة السويس والانجازات العديدة شاهدة علي هذا التاريخ وملحمة الانجازات التي لم يقدر علي نسيانها او تجاهلها أى كائن كان  .  وقبل أن يثور الشعب المصرى ضد جهاز الشرطه فى يناير 2011 وبذلك نسى الجميع هذه الذكرى والأمر الذى تناساه  أيضا بعض روسائها بعد ثوره يناير 2011.وتناسى الشعب أعياد الشرطة منذ 25 يناير عام 2011 وحتى  2015، ولكن المفارقة أن لكل مناسبة رئيس أو قائد تولى إدارة شئون البلاد، ولكل منهم تعامل  مختلف مع الشرطة. وايضاً كانت الشعلة الاولي لثورة 2011  من هنا من ارض القناة السويس والاسماعيلية . وكانت هدفها الاول  عيش حرية عدالة اجتماعية  ومطالبة الرئيس باقالة وزير الداخلية ثم ارتفع سقف المطالب الي  اقالة  الحكومة وعندما تجاهل الرئيس صرخة الشعب وتأخر كثيراً في الاستجابة للشعب الثائر فكانت النهاية بأن طالبوة هو بالرحيل وتعرضت ثورة الشباب للسرقة عينى عينك . من الاخوان وانصارهم . وتدهورت احوال المصريين  وغاب عنهم الامن والامان  وانتشر اللصوص والحرامية  وبدأنا في حماية املاكنا وارواحنا عن طريق تشكيل الكتائب الشعبية في كل شارع وحارة  . والحمد لله عادت الشرطة مرة أخرى لأحضان الشعب وعاد الامان الي ربوع مصر   وعلي مر التاريخ  نجد رؤساء الجمهورية علي رأس الاحتفالات لتهنئة رجال الشرطة بداية من الرئيس محمد نجيب و جمال عبد الناصر، ومحمد أنور السادات و محمد حسني مبارك  ومابينهم ممن تولوا شئون البلاد في فترات عصيبة قن جاء بعدهم  المستشار عدلي منصور واخيراً المشير عبد الفتاح السيسي".. رؤساء شاركوا كل عام على رأس احتفالية عيد الشرطة، منهم من عظم دور رجال الشرطه فى كلماته، ومنهم من تجاهل 25 يناير كثورة تمامًا، وآخرون حاول إرضاء الثوار والشرطيين معًا. وهذا العام كان الاحتفال مختلفاً في الاسماعيلية وكنت ضمن شهود العيان علي احتفالات الشرطة بعيدها وان كنت عاتباً علي وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار الذي غاب عن احتفال الاسماعيلية بعيدالشرطة  كما عودنا رؤساء داخلية مصر ان يكونوا اول الحاضرين للأحتفال ومشاركة رجال الشرطة  عيدهم  والاشادة بجهدهم ووطنيتهم تجاة الشعب المصرى وخاصة بعدما عاد الينا من جديد شعار " الشرطة في خدمة الشعب"  




ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات