"مجدي الجندي" يكتب : التاريخ يمر من هنا .. يا لصوص التاريخ !!

السبت 09 ديسمبر 2017 - 10:27 صباحاً

"مجدي الجندي" يكتب : التاريخ يمر من هنا .. يا لصوص التاريخ !!

مجدي الجندي


اصابتنا الخيبة والدهشة جميعاً بعدما قرأنا اخبار عاجلة عن  قرار ترامب  بمؤازرة إسرائيل و إهدائها (القدس)  ونحن على أعتاب عام جديد 2018   ويبدوا ان العام الجديد يحمل في جنباتة كثيراً من المصاعب والمشاكل  والدم  وبصراحة  الكل يضع يدة علي قلبة  
بعدما انكشفت كل السيناريوهات المؤكدة بأن  أمريكا  لديها اصرار وعزيمة لإستكمال مشروع الإستيلاء علي المنطقة  العربية  وفرض سيطرتها وهيمنتها علي كل المنطقة العربية كما يدل على تحكم الصهيونية العالمية بمصالح أمريكا، تحت شعار المصالح السياسية و الاقتصادية، بالإضافة إلى تحكمها بالإعلام العالمي الذى يثير الضغائن بين جميع الأديان ليفوز  هو بغنيمة الكون تحت معتقد أنهم الصفوة بين الشعوب والأديان .. فهذه ليست هدية من مسيحى ليهوذا بأعياد الكريسماس و رأس السنة، لكنها صفقة القرن بين الدولتين تدشيناً لعلاقات التعاون والعمل  على مدى عقود ،لتمكين إسرائيل من الأرض وصناعة لتاريخ مزيف مقابل اقتسام الغنائم 
وبما اننا هنا في الاسماعيلية بؤرة الاحداث فكل مايحدث في سيناء لابد ان يكون لنا نصيباً فية  يبدأ من استقبال القتلي والجرحى  وقد ضرب ابناء الاسماعيلية مثلاً رائعاً خلال الاحداث التخيرة التى وقعت في مسجد آل جرير  وغيرها من المواقف والشهامة التى يظهر بها ابناء الاسماعيلية في صورة ترابط ومشاركة مجتمعية  اتمنى ان نكون جميعاً علي قدر المسئولية  والحدث  وان نكون علي مسافة واحدة من قيادات الدولة  اعتقد اننا هنا في الاسماعيلية معبراً للقادمين والعائدين من والى سيناء  ولنثبت للعالم ان سيناء في القلب مهما كان الثمن   ونحن الذين نصنع التاريخ  .. ألم نسأل أنفسنا لماذا صدر هذا القرار في هذا التوقيت ؟!! ألم يدر في عقولنا الشريط بما يحتويه من خسائرو كوارث بالسنوات الأخيرة وحتى الآن من تداعيات ومحاولات سرقة لتاريخنا وهويتنا بالمنطقة العربية !! ألم نلاحظ أننا مازلنا داخل شبكة العنكبوت التي نسجت حول منطقتنا بوجود إسرائيل كشوكة في قلب الأمة .. سببت الآلام وأدمت القلوب ناهبة للخيرات  وللتاريخ 
ونشر الفتن، والدسائس حتى نفترق مستخدمة كل إمكانيات وأدوات الجيل الرابع للحروب و ما تلاه من أدوات،نعم لقد زرعوا الفتنة ولعبوا بعقول الشباب  ولكننا قادرون علي تخطي هذة المحنة واثق في شباب بلدي انهم ليسوا لقمة ( طرية ) في فم  الاشاوس  ويرفضون اية اغراءات  دولارية  مثلما فعل بعض الخونة  في احداث يناير  ووكادوا ان يهدموا تاريخ مصر  ولكنها محفوظة باذن الله  
فنحن نرى الصورة  بكل وضوح أين العراق ،سوريا،لبنان،اليمن و السودان .. ؟الواضح ان المنطقة العربية علي صفيح ساخن  واعتقد انه آن الآوان ان يكون العرب وحدة واحدة قبل ان ينفرط الجزء المتبقي من العقد  تبقي ان نصون العهد . لا نخون  . يبقي الوطن والموت للخونة  



ولعملاء يمكنك الاشتراك بسهوله فى خدمة الاخبار العاجله المقدمه من موقع اسماعيلية اون لاين




إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات