على شط القناة مفيش حكومة ..!!

الثلاثاء 27 مارس 2012 - 02:30 مساءً

على شط القناة  مفيش حكومة ..!!

صورة أرشيفيه


الإسماعيلية – مجدي الجندي

 

تذكرت تفاصيل الفيلم السينمائي "الجزيرة" بطولة الفنان أحمد السقا حينما قال .. "من النهاردة مفيش حكومة .. أنا الحكومة .. أنا الحكومة .. " وتحققت هذه الجملة فعليا عندما شاهدت ما حدث الأسبوع الماضي بحي السلام بشارع العشريني .. عندما أغلق التجار أبواب محلاتهم .. وتوقفت أرزاقهم .. بعد إنتشار البلطجية والفوضى .. وإشعال الحرائق .. وقبلها بيومين معركة بالأسلحة البيضاء و"المقروطة" .. بمنطقة الملاعب المفتوحة .. وتدمير عدد من سيارات المواطنين الأبرياء الذين تصادف مرورهم خلال الأحداث ..

وإذا كانت تلك الأفعال الفوضوية تؤكد أنه فعلاً .. "مفيش حكومة" .. رغم متابعتي اليومية لجهود رجال المباحث .. وضبط العديد من المجرمين والهاربين من السجون .. والمطاردات المسلحة التي أسفرت عن إصابة المقدم عماد عبد الفتاح مفتش مباحث القنطرة والنقيب محمود الشحات رئيس مباحث القنطرة غرب .. أثناء قيامهما بتأدية واجبهما الوطني في ملاحقة المجرمين الذين تضاعفت أعدادهم ولم تكن لهم معلومات تسجيل جنائي .. وأعلم جيداً أن حيازتهم للأسلحة منحتهم الجرأة في ارتكاب جرائم البلطجة وتهديد أرواح الأبرياء وفرض سطوتهم ونفوذهم في عز الظهر .. وأمام تلك الأحدث احتار أمر المواطن الاسماعيلي .. هل فعلا مفيش حكومة .. وكل واحد بياخد حقه بدراعه! .. أم هناك فعلا حكومة بس مش شايفة ؟!!!!

.. الحقيقة أن الحكومة موجودة .. والبلطجية أيضا موجودين بكثرة في كل مكان لكن الغير موجود .. هو القانون .. وإذا كان موجود فهو في أجازة بفعل فاعل .. بماذا تفسر أن المتهم بإحداث الشغب والبلطجة وترويع المواطنين تلاقيه تاني يوم في الشارع عقب صدور قرار من النيابة العامة بإخلاء سبيله بضمان محل الإقامة .. أو بضمان مالي .. أو لعدم كفاية الأدلة .. 

... هل فعلا هناك تكاسل في تطبيق القانون !! أو هو جهل من بعض السادة محرري المحاضر ضد هؤلاء البلطجية .. حتى ينعموا بالحرية بعد 24 ساعة .. رغم ضبطهم وبحوزتهم أسلحة بيضاء وخرطوش .. و"مقروطة" .. وكافة أنواع الأسلحة التي يجرمها حضرة القانون الغير رادع .. وغير المفعل ..

لماذا لم يتم تنفيذ قانون الطوارئ على هؤلاء البلطجية ؟!!.. ثم أن ما حدث بشارع العشريني من أجل الضغط على رجال الأمن للإفراج عن بعض الأشخاص الذين أرتكبوا أعمال شغب وتطورت الأحداث للاعتداء على الأبرياء وإجبارهم على غلق محلاتهم وتعطيل أرزاقهم .. أليس من حق أهالي ضباط الشرطة الذين تعرضوا للقتل لمجرد أنهم يمارسون عملهم الوطني وهم المنوط بهم تنفيذ القانون .. لماذا لو يعترضون وينظمون وقفات احتجاجية ويحرقون المحلات والسيارات وإطلاق الأعيرة النارية لتهديد المواطنين والضغط على القيادات الأمنية لحماية أبنائهم الضباط والقصاص من المجرمين .. هي ايه الحكاية بالضبط .. لماذا نرى تهاون وتكاسل في التعامل مع هؤلاء البلطجية !!!!

بيع واشتري اللى نفسك فيه



إستطلاع رأى

هل أنت راض عن أداء محافظ الإسماعيلية ؟

  • لا
  • نعم
Ajax Loader
مواقيت الصلاة
حالة الطقس
اسعار العملات